قصص نجاح ..... مستشفى سيبلاس يقطف ثماره.

كتب المسؤول الاعلامي
الجمعة ١٥ديسمبر٢٠٢٣م
الموافق ٢ جماد ثاني / ١٤٤٥هـ
ويستمر مستشفى سيبلاس بإدخال الفرحة تلو الفرحة ويرسم البسمات على العديد من الأسر، كل ذلك بفضل من الله تعالى أولا، ثم جهود وخبرة الكادر المتميز ذوالخبرة الطويلة والكفاءة العالية، بإشراف الاستشارية الدكتورة نجاة الرضا ومساعدتها الدكتورة منى سويد، وطاقم مختبر الإخصاب والوراثة
وقد أثمرت هذه الجهود بعد عدة أشهر من المتابعة المستمرة بعدد من الفرحات.
فكانت الفرحة الأولى:
(توائم ذكور) بالحقن المجهري بعد ثمانية عشر عاما من الانتظار والمتابعة في عيادات ومراكز مختلفة، حتى توجهوا الى مستشفى سيبلاس، وخضع الزوجان للعلاج والحقن المجهري، فرزقا بتوائم ذكور وصحة المواليد والأم مستقرة .
الفرحة الثانية :
كان مولود ذكر بعد ثلاث سنوات بتقنية الأجنة المجمدة، ودخول الزوجين برنامج الحقن المجهري، أسفر عنه مولود بصحة جيدة ومستقرة.
الفرحة الثالثة:
مولودة بعد ثمانية عشر عاما بتقنية الحقن المجهري بعد اخضاع الزوجين للفحوصات وتلقي العلاج المناسب .
الفرحة الرابعة:
مولود ذكر بالحقن المجهري بعد خمس سنوات من المحاولات بعدة مراكز مختلفة حتى توجهوا الى سيبلاس وبفضل من الله وكرمه رزق الزوجان بالمولود.
ختاما :
أكدت د. نجاة الرضا على عدم اليأس والتباطؤ باتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب، فالعلم يتطور والتقنيات تجدد ونحن في مستشفى سيبلاس نتابع كل ما هو جديد في هذا المجال، ونحرص على مواكبة ذلك التطور باستيعابه وتنفيذه ضمن برامجنا العلاجية في المستشفى
وأشادت د. منى سويد بالجهود التي تبذل من قبل جميع موظفات مركز أطفال الأنابيب ومختبر الإخصاب، وبفضل من الله تعالى فنسبة النجاح عالية في مستشفى سيبلاس.
وكلمة شكر لإدارة المستشفى، التي وضعت عرض مميز، خفف من التكاليف على المقبلين على البرنامج.
وتمنياتنا للجميع بالتوفيق .
مستشفى سيبلاس للتجميل وأطفال الأنابيب

1

2

3

4

5